5 مواد أساسية للعناية بالبشرة يجب عليك معرفتها

+ حجم الخط -

هناك ما يقرب من مليون منتج للعناية بالبشرة. لكن الحقيقة هي أنه لكي يكون روتينك للعناية بالبشرة فعالًا، يجب أن يكون حقًا بسيطًا ومتسقًا قدر الإمكان.


قد يكون من الصعب قبول ذلك، خاصةً عندما يكون هناك الكثير من المنتجات الجديدة اللامعة التي تظهر طوال الوقت.


لذلك في هذا المقال سوف نشرح بالضبط كيف ومتى عليك استخدام المنتجات الأساسية التي تشكل روتينًا أساسيًا للعناية بالبشرة، بالإضافة إلى كيفية إضافة بضع خطوات حسب الحاجة.


5 مواد أساسية للعناية بالبشرة يجب عليك معرفتها



1.    المنظفات


أن المنظفات هي الدعامة الأساسية في كل روتين للعناية بالبشرة.


  • تزيل الزيوت الزائدة، والمكياج، والأوساخ، وخلايا الجلد الميتة.


بعد إزالة أي مكياج للعيون باستخدام مزيل مكياج منفصل أو ماء ميسيلار، استخدمي منظفًا كخطوة أولى رئيسية في روتين العناية بالبشرة كل صباح ومساء. يجب عليك أيضًا التطهير بعد أي جلسات تعرق كبيرة.


لاستخدام منظف بشكل صحيح يجب عليك القيام بما يلي:


1.      ضعه أولاً بأطراف أصابعك وفقًا لتعليمات المنتج.

2.      ثم قم بتدليكه بلطف على الجلد لمدة 30 ثانية إلى دقيقة واحدة، حتى يتراكم المنتج.

3.      ثم اشطفه بالماء الفاتر.


على الرغم من أن عملية تنظيف بشرتك بسيطة نسبيًا، إلا أن اختيار منتج قد يبدو معقدًا خاصة مع الخيارات العديدة المتاحة، بما في ذلك الكريم، والهلام، والماء، والزيت.


ولحسن الحظ، يوصي الخبراء باستخدام منظفات لطيفة غير كاشطة قائمة على الماء وخالية من الكحول والعطور.


ومع ذلك، إذا كانت بشرتك جافة أو حساسة للغاية، فقد ترغب في التفكير في استخدام منظف زيتي أو كريم، والذي سيساعد في ترطيب البشرة.


وإذا كانت بشرتك دهنية أو معرضة لحب الشباب، فإن المطهر الذي يحتوي على حمض الساليسيليك يمكن أن يساعد في تقليل الدهون والتشقق.


2.    المقشرات


على الرغم من أن التقشير ليس خطوة أساسية، إلا أن بعض الأشخاص يجدون أنه يساعد في حل مشاكل التجميل وحب الشباب.


 في الواقع، يفيد التقشير بعدة أشياء منها:


1.      يزيل الطبقات الخارجية من خلايا الجلد الميتة.

2.      يساعد على تفتيح الوجه وتنعيمه.

3.      توحيد التصبغ، وإزالة انسداد المسام.

4.      تقليل ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.


بشكل عام، هناك طريقتان لاستخدام التقشير:


  • فيزيائية (يدوية) مع التقشير الجسدي، يمكنك استخدام أداة، مثل فرشاة أو إسفنجة أو مقشر للوجه، لإزالة خلايا الجلد الميتة ميكانيكيًا.
  • كيميائية مع التقشير الكيميائي، تعمل المواد الكيميائية (بما في ذلك حمض اللاكتيك والجليكوليك وحمض الساليسيليك) على إذابة الخلايا بلطف.


على الرغم من أن التقشير كان سائدًا منذ سنوات، إلا أن بعض الخبراء ينصحون بعدم استخدامه، لان بعض منتجات التقشير قد تسبب تهيجًا أو تزيد الأعراض سوءًا لمن يعانون من الأكزيما أو البشرة الحساسة.


إذا كنت لا تزال تخطط للتقشير، فقم بذلك مباشرة بعد التطهير، إما في الصباح أو في المساء. يعتمد التقشير على المنتج المحدد وبشرتك.


 ومع ذلك، لكي تكون آمنًا، ابدأ مرة واحدة في الأسبوع وانظر كيف تسير الأمور، إذا وجدت أن طريقة التقشير التي اخترتها شديدة جدًا، يمكنك محاولة تخفيف ضغط مقشرك اليدوي أو اختيار مقشر كيميائي ألطف (مثل حمض اللاكتيك أو PHA) بدلاً من ذلك.


3.    الريتينويد


الريتينويدات هي مشتقات من مركبات فيتامين أ التي أثبتت فعاليتها في علاج حب الشباب وكذلك تقليل ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

المشكلة الوحيدة : يمكن أن تأتي مع آثار جانبية بما في ذلك الجفاف والاحمرار والتقشر والتهيج.


هناك عدة أشكال من الرتينويدات:


  • يوجد الريتينول وشبكية العين اللطيفة التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تتوفر في مستحضرات التجميل للعناية بالبشرة مثل الكريمات الليلية والأمصال والمرطبات.
  • ريتينويد اصطناعي، متاح كدواء بدون وصفة طبية (ديفرين). وحمض الريتينويد الذي يُصرف بوصفة طبية فقط.
  • تريتينوين (ريتين أ)، أكثر فاعلية، لكنه أقسى على الجلد. متوفر بنقاط قوة مختلفة، من الأقل إلى الأكثر قوة: 0.025٪، 0.05٪، و0.1٪.


يوصي الخبراء عمومًا بالبدء بالريتينول لأنه يميل إلى أن يكون ألطف من إصدارات الوصفات الطبية. 


ابدأ باستخدامه ثلاث مرات فقط في الأسبوع لترى مدى قدرة بشرتك على تحمله. إذا كان بإمكانك استخدامه في كثير من الأحيان دون أي مشاكل، يمكنك زيادة استخدامك كل ليلتين، ثم كل ليلة.


إذا كنت تتسامح مع ذلك جيدًا وتريد شيئًا أقوى قليلاً أو كان لديك حب شباب أكثر حدة أو علامات تقدم في السن تريد معالجتها فقد ترغب في استخدام ديفرين أو ريتينويد بوصفة طبية. 


جرب تركيبات أقل قوة واستخدام مرة أو مرتين في الأسبوع ، ثم ضع في اعتبارك التعديل التصاعدي في القوة والتردد (حتى يوميًا) .


ملاحظة مهمة: يحذر الخبراء من التقشير واستخدام الرتينويدات (خاصة تريتينوين) في نفس الروتين لأن كليهما يمكن أن يسبب تهيجًا خاصة عند استخدامه مباشرة بعد الآخر. 


إذا كنت ترغب في استخدام كليهما، جرب التقشير واستخدام الريتينويد في المساء بالتناوب، أو التقشير في الصباح واستخدام الريتينويد في الليل.


أيضًا، نظرًا لأن الرتينويدات تزيد من حساسيتك للشمس، تأكد من أنك تستخدم دائمًا واقيًا من الشمس واسع الطيف مع 30 SPF على الأقل، كما تجنبي الرتينويدات إذا كنت حاملاً.


4.    المرطبات


  • المرطبات تعتبر ضرورية في روتين العناية بالبشرة، تساعد على جذب الرطوبة إلى الجلد وحبسه، مما يساعد حاجز الجلد على حماية وترطيب بشرتك بشكل أكثر فعالية.
  • إنها ضرورية في الصباح، لكنها اختيارية في المساء - طالما أن بشرتك ليست جافة ولا تستخدم منتجًا مثل الريتينويد الذي يمكن أن يسبب الجفاف أو التهيج.


يتفق أطباء الأمراض الجلدية على وجوب استخدام المرطبات بعد التنظيف والتقشير، لكن يختلفون فيما إذا كان يجب أن تأتي قبل أو بعد الواقي من الشمس. 


لتسهيل القرار، يمكنك اختيار مرطب مع عامل حماية من الشمس 30 على الأقل وحماية واسعة الطيف (للاستخدام أثناء النهار)، ثم وضع طبقة من المكياج في الأعلى.


إذا كنت تخطط للترطيب في المساء، يمكنك استخدام نفس المنتج. أو يمكنك تجربة تركيبة تحتوي على مكونات أخرى، مثل الريتينول أو مضادات الأكسدة في كلتا الحالتين، استخدم كمية صغيرة تغطي الجبهة والأنف والخدين والذقن والرقبة.


5.    الوقاية من الشمس


واقي الشمس يساعد على حماية الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجية، والتي قد تسبب سرطان الجلد وعلامات الشيخوخة. يوضع يومياً بعد التنظيف والتقشير وقبل المكياج.


واقيات الشمس الفيزيائية (التي تتكون من الزنك أو أكسيد الحديد أو ثاني أكسيد التيتانيوم) تمنع الأشعة فوق البنفسجية فعليًا من إتلاف الجلد


بينما تمتص واقيات الشمس الكيميائية الأشعة فوق البنفسجية، ثم تفككها.


بينما تقل احتمالية تهيّج واقيات الشمس الجسدية للجلد، إلا أنها قد تكون أيضًا أكثر سمكًا وبقوة. لذا فإن المحصلة النهائية هي ارتداء أي واقي من الشمس تستمتع به بالفعل بما يكفي لاستخدامه بانتظام سواء كان كيميائيًا أو فيزيائيًا أو مزيجًا من الاثنين.


وبالنسبة للعديد من الأشخاص، يكفي مجرد وضع الأساسيات التنظيف والترطيب والواقي من أشعة الشمس لرؤية تحسن ملحوظ في بشرتهم. 


ولكن إذا كنت تعاني من حالة جلدية أو لا تجد أن هذا يناسبك، بالتأكيد يجب عليك التحدث إلى طبيب أمراض جلدية معتمد للحصول على إرشادات حول صياغة نظام للعناية بالبشرة مصمم خصيصًا لاحتياجات بشرتك الفردية.


 

كتابة تعليق